إفرازات حلمة الثدي

إن ظهور إفرازات من حلمة الثدي لأول مرة أمر قد يسبب الخوف لدى الكثير من السيدات، خاصة لدى غير المرضعات. هناك عدة أسباب لخروج الإفرازات من حلمة الثدي معظمها ليست ذات أهمية أو خطورة ولا تحتاج إلى تدخل طبي.

تنصح السيدات اللواتي تلاحظن وجود الإفرازات من حلمة الثدي للمرة الأولى بمراجعة الطبيب المختص، حيث أنه ليس من السهل معرفة وتحديد السبب دون إجراء الفحص الطبي.

من المهم لدى تقييم نوعية إفرازات حلمة الثدي ملاحظة مظهر ولون وملمس هذه الإفرازات، بالإضافة إلى ملاحظة إن كانت الإفرازات تخرج من أحد الثديين أو كليهما. وإذا كانت الإفرازات تخرج تلقائيا أي دون القيام بعصر الثدي أو الضغط عليه.

إن خروج الإفرازات من حلمة الثدي قد يكون إما أمرا طبيعيا أو غير طبيعي. وما يلي بعض الأسباب الرئيسية الي تؤدي للإفرازات الطبيعية وغير الطبيعية:

  • أ‌. أسباب الإفرازات الطبيعية
    1. الحمل: قد تلاحظ السيدات خلال مراحل الحمل المبكرة والمتأخرة خروج بعض الإفرازات من كلا الثديين. قد يبدو لون هذه الإفرازات كالحليب. وهذا بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم المصاحبة لفترة الحمل وتعتبر هذه الإفرازات طبيعية.
    2. الرضاعة الطبيعية: حيث يرتفع مستوى هرمون البرولاكتين بعد الولادة مما يؤدي إلى إدرار الحليب من الثدي. ويزيد الإدرار لدى تحفيز حلمة الثدي. ويستمر هذا الأمر حتى بعد انتهاء فترة الرضاعة الطبيعية.
    3. تحفيز حلمة الثدي: إن أي تحفيز أو احتكاك بحلمة الثدي قد يؤدي إلى خروج الإفرازات من حلمة الثدي. وهذا ينتج بسبب الاحتكاك بالملابس أو مع الاستمرار بممارسة الرياضة.

 

  • ب‌. أسباب الإفرازات غير الطبيعية
  1. الداء الكيسي الليفي في الثدي (التغيرات الليفية في الثدي): وهذه تغيرات شائعة في الثدي حيث تتكون أكياس صديدية بالإضافة إلى تغيرات ليفية في الثدي. قد تسبب هذه الحالة الشعور بالألم أو الإحساس بتكتل في الثدي. وقد يصاحبها خروج إفرازات مائلة للاصفرار أو الاخضرار.
  2. متلازمة فرط إفراز الحليب (ثر الحليب): وهي خروج أو تدفق الإفرازات الحليبية من حلمة الثدي دون أن تكون السيدة حاملا أو مرضعة. في هذه الحالة لا تكون العلة في الثدي، إذ تظهر جميع صور الثدي سليمة، إنما تتسبب بها بعض المشاكل منها:
    • - أورام الغدة النخامية
    • - بعض الأدوية كالهرمونات
    • - بعض الأعشاب مثل اليانسون والشومر
    • - خمول الغدة الدرقية

 

  1. الالتهابات: في هذه غالبا ما تكون الأعراض الشعور بألم وتورم واحمرار في الثدي. إن لم تكن هناك أية أعراض أخرى سوى الإفرازات فعلى الأغلب ألا يكون الالتهاب هو السبب. إذا تكون الإفرازات المصاحبة للالتهاب إما دموية أو صديدية.
  2. توسع القنوات  الحليبية: وهذه حالة شائعة بين السيدات اللواتي تجاوزن سن الأربعين. إذ يحدث بعض التوسع في القنوات الحليبية الموجودة خلف الحلمة، مما يؤدي إلى حدوث الالتهاب وخروج الإفرازات والتي غالبا ما يكون لونها مائلا للاخضرار وقد تكون أيضا دموية.
  3. الورم الحليمي: في هذه الحالة يكون هناك نمو صغير (حلمي) غير سرطاني في قنوات الحليب. وقد يؤدي في كثير من الأحيان إلى خروج إفرازات دموية، وأحيانا قد تكون دبقة مائلة إلى اللون الأصفر.
  4. سرطان الثدي: وهذا أكبر سبب يدعو للقلق فيما يتعلق بإفرازات حلمة الثدي. ولحسن الحظ يعتبر سببا غير شائع لإفرازات حلمة الثدي، خاصة إن لم يرافقها وجود كتلة في الثدي. لكن هذا لا يعني إهمال الإفرازات. الإفرازات المتعلقة بسرطان الثدي قد تكون مائية، سوداء اللون أو دموية.

يحتاج الأمر إلى إجراء القليل من الفحوصات لتشخيص سبب إفرازات حلمة الثدي. إن كانت هناك إفرازات حليبية من كلا الثديين وكانت السيدة غير مرضعة، فإن فحص الدم لتشخيص أورام الغدة النخامية سيكون مطلوبا.  ولجميع الأنواع الأخرى من الإفرازات غير الطبيعية يستخدم فحص الموجات فوق الصوتية (الالتراساوند) أو الماموجرام أو كليهما، وذلك بحسب السن وطبيعة الإفرازات ونتائج الفحص السريري للثدي. تقوم هذه الفحوصات بتشخيص معظم حالات إفرازات حلمة الثدي. قد يتطلب الأمر أحيانا إجراء بعض الفحوصات الأخرى.

خلاصة الموضوع، تعتبر معظم الحالات التي تحدث فيها إفرازات من حلمة الثدي طبيعية وناتجة عن مسببات حميدة وبسيطة. مع ذلك، فإن إجراء الفحص الطبي لدى الطبيب المختص أمر موصى به في معظم الحالات. إن كانت هناك إفرازات دموية مستمرة مصحوبة بكتلة أو ورم في الثدي فيجب الإسراع في الذهاب للفحص الطبي.

 

7 Comments on “إفرازات حلمة الثدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.