الفحص المبكر للقولون

تعتبر أورام أو سرطان، القولون من الأورام القليلة التي يمكن الوقاية منها وتفاديها عن طريق الفحص المبكر. وكثيرا ما يسألني المرضى ممن يراجعونني في عيادتي عن كيفية ذلك.
زوائد لحمية في القولون
إن أورام القولون هي من الأورام الشائعة، ومعظم المرضى الذين يصابون بها هم من تجاوزا سن الربعين أو الخمسين. يبدأ الورم عادة بكتل أو زوائد لحمية صغيرة حميدة (polyps) وهي عبارة عن نمو لأجزاء من بطانة القولون الداخلية، وخلال عدة سنوات لدى تزايد هذا النمو قد تتحول هذه الزوائد إلى ورم.
الهدف من الفحص المبكر لأورام القولون هو اكتشاف وجود هذه الزوائد وإزالتها من القولون قبل تحولها إلى ورم، وبذلك نمنع تكون الورم. هذا يتم عن طريق الفحص الطبي، وفي بعض الحالات عن طريق تنظير القولون. وقد يكشف تنظير القولون وجود هذه الزوائد في مرحلة مبكرة قبل تحولها إلى ورم، كما ويمكن إزالتها خلال التنظير دون عملية جراحية، وبهذا نتفادى تكون الأورام.

عادة أنصح مرضاي بإجراء تنظير للقولون مرة كل 5- 10 سنوات، وعادة ما يكون هذا كافيا لمعظم الناس، لكن قد يحتاج بعض الأشخاص إلى إجراء التنظير أكثر من مرة حسب خطورة تعرضهم للإصابة. دوما أنصح مرضاي أن أول خطوة نحو العلاج هي الوقاية، وهذه تبدأ بزيارة الطبيب المختص لعمل الفحوصات اللازمة.

الجزء الثاني للوقاية من أورام القولون هو تشخيص الورم في بداية مراحل تكونه، وهذا يتم أيضا عن طريق التنظير. وفي هذه الحالة يكون العلاج سهلا وبشكل عملية جراحية صغيرة وتكون فرصة الشفاء عالية جدا. لذلك على كل شخص يعاني من أعراض مثل المغص، الإمساك، انتفاخ البطن أو وجود الدم مع البراز مراجعة الطبيب للفحص.

وكل ما تم ذكره يسمى الفحص المبكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.