خمول الغدة الدرقية

إن وظيفة الغدة الدرقية هي إفراز هرمون الثايروكسين (Thyroxin).وهذا الهرمون يؤدي إلى التحكم بعمليات الأيض (أي استخدام وحرق الطاقة من الطعام). Thyroid Pictureكما يؤثر هذا الهرمون على درجة حرارة الجسم ونبضات القلب. إن كسل، أو خمول، أو قصور الغدة الدرقية يعني أن الغدة لا تقوم بإفراز كمية كافية من هذا الهرمون، مما يؤدي إلى إبطاء عمليات الأيض في الجسم.

توجد عدة أسباب تؤدي إلى عدم إفراز الغدة الدرقية للكميات الكافية من الثايروكسين. أهم هذه الأسباب وأكثرها شيوعا هي التهاب الغدة المرتبط بالمناعة (Hashimoto Thyroiditis) أو داء هاشيموتو. يصيب هذا الداء عادة النساء بعد سن الـ50 عاما ولكنه يحدث أحيانا لدى الرجال، وأحيانا في عمر أصغر من ذلك. يؤدي هذا الالتهاب المزمن إلى تدمير خلايا الغدة الدرقية تدريجيا، وبالتالي عدم قدرتها على إفراز الثايروكسين. من الأسباب الأخرى لكسل الغدة هي إزالة الغدة جراحيا أو استخدام بعض الأدوية التي تؤثر عليها. وتوجد أسباب أخرى نادرة، مثل القصور الخلقي للغدة عند الأطفال.

يشعر المريض الذي لديه كسل في الغدة بالتعب والإعياء والبرودة. وقد تحدث لديه زيادة في الوزن وتورم في الوجه وإمساك. ويكون الجلد عادة جافا، وقد يتساقط الشعر. كما تؤثر الحالة على نفسية المريض، فيصبح أكثر عصبية، وتتأثر الذاكرة، وقد يحدث اكتئاب.  ليس من الضروري أن تظهر كل هذه الأعراض لدى كل المرضى، فعادة تحدث بعض هذه الأعراض فقط. مع أن معظم الأعراض لا تكون شديدة، لكن إذا لم تعالج الحالة فإنها قد تؤثر على القلب وقد تكون هناك خطورة على الحياة.

يتم تشخيص كسل الغدة الدرقية بفحص دم بسيط TSH)). في بعض الأحيان يكون هناك تضخم في الغدة نفسها، وقد يحتاج الطبيب إلى عمل صورة تلفزيونية أو نووية للغدة للتأكد من عدم وجود مشاكل أخرى فيها. إذا تم التأكد من التشخيص فإن العلاج يكون بتعويض الهرمونات عن طريق تناول حبة ثايروكسين يومية عن طريق الفم. وهذا العلاج يحتاج إلى عدة أسابيع ليأخذ مفعوله بالكامل، ولذلك يجب الانتظام في أخذ العلاج. وكذلك يجب الانتباه إلى أن جرعة العلاج قد تختلف من شخص إلى آخر، والطريقة الوحيدة للتأكد أن الشخص يأخذ الجرعة المناسبة هي عن طريق فحص الدم. لذلك يجب إجراء الفحص الدوري لمستوى الهرمون في الدم.

ومن المهم المعرفة أن كسل الغدة الدرقية قد يحدث خلال الحمل. وإذا حدث ذلك فإنه قد يؤثر على الحمل، وقد يؤدي إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة إن لم يتم علاجه. وقد يؤدي إلى تأخر نمو الجنين والإعاقة العقلية. ويتم علاج هذه الحالة عن طريق تناول حبوب الثايروكسين فتزول مخاطر الحالة عن الحمل والجنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.