سرطان القولون

القولون هو القسم الأخير من الجهاز الهضمي. تأتي أورام القولون في المركز الثاني من حيث الانتشار بعد أورام الثدي في الأردن.

أسباب تكون أورام القولون: تقريبا ما نسبته 5- 10% من أورام القولون وراثية فقط، إذ لا يوجد في معظم الأحيان سبب واضح لتكونها.ورم في القولون لكن توجد أسباب وعوامل أخرى تزيد من إمكانية تكون أورام القولون مثل التهاب القولون المزمن (ulcerative colitis)، وكثرة تناول اللحوم الحمراء والكحول. تبدأ الأورام عادة بشكل لحميات أو زوائد بالقولون، وبعد عدة سنوات تتحول إلى اورام. ومن هنا تأتي فائدة إجراء تنظير للقولون، حيث يمكن من خلاله تشخيص وإزالة هذه اللحميات قبل تحولها إلى أورام.

الأعراض: يحصل عادة تغير في الخروج، مثل الإمساك أو الإسهال، وقد يكون هناك دم مع البراز. في بعض الأحيان يكون هناك مغص أو ألم في منطقة البطن، أو فقدان للشهية مع التقيؤ.

عند حدوث هذه الأعراض، إن لم يكن هناك سبب واضح لها، فيجب عمل فحوصات للقولون. وقد تكون الفحوصات غير مباشرة مثل فحص البراز، أو مباشرة مثل الصورة الملونة أو تنظير القولون.

العلاج: إن العلاج الأساسي لأورام القولون هو الاستئصال الجراحي. توجد عدة طرق وعدة عمليات لاستئصال الورم، وهذا يعتمد على حجم الورم ومكانه بالإضافة إلى تفاصيل أخرى.  ولكن الهدف من العملية هو الإزالة الكاملة للورم مع الغدد اللمفاوية القريبة، وغير ذلك فإن العملية تكون ناقصة وغير صحيحة.  لذلك فإن الخبرة في إجراء هذه العملية أمر ضروري جدا. فبعض الأورام لا جميعها تحتاج إلى علاج مساعد مثل العلاج الكيماوي أو الأشعة.

يحقق تشخيص الورم وبالتالي علاجه في مراحل مبكرة نسبة شفاء عالية جدا، وفي العادة لا تحتاج هذه الأورام إلى علاج آخر غير الاستئصال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.